الثلاثاء ٢١ فبراير ٢٠١٧ - ٢٣:٠١

السيسي وعبد الله الثاني: لا تنازل عن الدولة الفلسطينية على حدود الـ۶۷

السيسي عبدالله الثاني

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني على أن قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية من "الثوابت القومية".

قدس أون لاين - وفي بيان صدر عن الزعيمين الثلاثاء ۲۱ فبراير/شباط، ذكرت رئاسة الجمهورية المصرية أن السيسي وعبد الله الثاني، بحثا سبل التنسيق بين عمان والقاهرة للوصول إلى "حل الدولتين" وإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والكيان الإسرائيلي، وجددا التأكيد على تمسك بلديهما بالدولة والقدس.

وورد في البيان المصري كذلك، أن الزعيمين استعرضا خلال مباحثات اليوم "سبل التحرك المستقبلي في إطار السعي لكسر الجمود القائم في عملية السلام في الشرق الأوسط ولاسيما مع تولي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مقاليد الحكم في الولايات المتحدة. "

كما بحث السيسي وعبد الله الثاني حسب البيان، "آلية التنسيق المشترك للوصول إلى حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الـ۴ من يونيو/حزيران ۱۹۶۷ وعاصمتها القدس الشرقية باعتبار ذلك من الثوابت القومية التي لا يجوز التنازل عنها. "

علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، في تعليق على قمة عبد الله والسيسي، ذكر أنهما عقدا مباحثات ثنائية مغلقة، أعقبتها جلسة موسعة بحضور رئيسي وزراء البلدين وأعضاء الوفدين.

وأضاف أن المباحثات شملت مختلف جوانب العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين وسبل تعزيزها، وأكدا على أهمية استمرار اللجان العليا المشتركة برئاسة رئيسي وزراء البلدين في متابعة تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة في أغسطس/آب ۲۰۱۶ في القاهرة.

وعلى صعيد الإعداد للقمة العربية المزمع عقدها نهاية مارس/آذار المقبل في الأردن، أعرب السيسي عن أمله في حضور القمة، مؤكداً ثقته بنجاح المملكة في استضافة هذا الحدث وخروجه بقرارات ترقى إلى مستوى مواجهة التحديات التي تقف أمام العرب.

وأكد الزعيمان على أهمية دعم الجامعة العربية، لاسيما وأنها إحدى أهم آليات العمل الجماعي العربي.

مصدر: العالم

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.