الخميس ٢٠ نيسان ٢٠١٧ - ١٠:٠٢

وفد أمني "اسرائيلي" يزور السعودية والامارات وقطر

اعلام

كشفت مصادر دبلوماسية واسعة الاطلاع لـصحيفة المنار المقدسية أن وفدا أمنيا اسرائيليا على مستوى عال قام في الاسبوع الاول من الشهر الجاري بزيارة الى كل من الرياض وابو ظبي والدوحة متزامنا بذلك مع جولة وزير الحرب الامريكي التي تلت.

قدس أون لاين - ونقلت الصحيفة المقدسية عن المصادر قولها إن الوفد الامني الصهيوني بدأ جولته التي أحيطت بسرية وكتمان بزيارة الى العاصمة السعودية الوهابية، والتقى هناك بنجل الملك المريض وزير الدفاع محمد بن سلمان، وبحث واياه تعزيز العلاقات بين الرياض وتل أبيب وخاصة.

وأضافت المصادر أن الوفد الصهيوني الامني بحث مع بن سلمان الحرب التي يشنها التحالف الامريكي السعودي على الشعب اليمني والوضع في الساحة السورية، والمشاركة الاسرائيلية في العدوانيين على شعبي اليمن وسوريا.  

كما بحث الوفد الصهيوني مع الامير السعودي بن سلمان الخطوات والتحركات الاقليمية والدولية لتمرير حل لتصفية القضية الفلسطينية، بإشراف وجهد أمريكيين بغطاء التسميات المختارة والمؤتمرات الاقليمية التي ستلتئم قريبا.

ولفتت المصادر ان الوفد الاسرائيلي رفيع المستوى قام بزيارة أبو ظبي، قبل أن ينتقل الى الدوحة، وفي العاصمة الاماراتية، التقى محمد بن زايد حاكم الامارات الفعلي لتعزيز التحالف بين الجانبين، ودعم المعسكرات المقامة في الامارات لتدريب المرتزقة، الى مناقشة الجهود التي انطلقت لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية التي ستتيح للدول الخليجية اشهار علاقاتها مع “اسرائيل”.

وأكدت المصادر المطلعة ان الوفد الصهيوني حمل رسالة من الامير الاماراتي الى رئيس الوزراء الاسرائيلي تؤكد عمق العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، والمواقف المشتركة من ملفات المنطقة والعلاقات الأمنية بينهما، كما طلب حاكم الامارات زيادة عدد المستشارين العسكريين والامنيين الاسرائيليين في الامارات.

ويدير الهيئات والمؤسسات الحيوية الفاعلة في الامارات مستشارون اسرائيليون، كما هو حاصل بين السعودية و”إسرائيل”، حيث يشارك ضباط اسرائيليون في توجيه الطائرات الحربية للتحالف السعودي لقصف الاهداف اليمنية.

هذا وافادت المصادر أن الوفد الاسرائيلي الأمني انتقل بعد ذلك الى المشيخة القطرية، في محطته الخليجية الاخيرة قبل عودته الى تل أبيب وفي الدوحة التقى الوفد الاسرائيلي تميم بن حمد حاكم المشيخة وبحث معه العلاقات المتنامية بين الجانبين، وما تقوم به مشيخة آل ثاني من جهود لإنجاز اتفاق الهدنة طويلة الامد بين حركة حماس و “اسرائيل”، والدور القطري الاسرائيلي المشترك في الحرب التكفيرية على الشعب السوري، ودور المشيخة في تدمير الساحات العربية.

الى ذلك أعرب تميم بن حمد، عن تقديره البالغ لدور المستشارين الاسرائيليين المتواجدين في المشيخة خاصة، الذين يتولون الاشراف على أجهزة الحماية والتحقيق.

مصدر: المسيرة

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.