الثلاثاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٧ - ١٣:٠٣

أغرب أسباب الطلاق في السعودية...أصرت على السير أمامه

السعودية

نشر موقع "جلف نيوز" الإماراتي الناطق باللغة الإنجليزية، واقعة وصفها بأنها واحدة من أغرب حالات الطلاق في السعودية.

قدس أون لاين- ورصد الموقع الإماراتي حالة الطلاق، التي وصفها بـ"الأغرب"، والتي طلّق خلالها رجل سعودي زوجته، لأنها كانت تسير أمامه، وليس إلى جانبه.

وأشارت إلى أن حالة الطلاق تلك، تعد حالة من حالات كثيرة للطلاق لأسباب غريبة اجتاحت السعودية ومنطقة الخليج بشكل عام.

وقالت إن الرجل اتخذ قرارا بتطليق زوجته، لأنها أصرت على السير أمامه، رغم تحذيره لها بضرورة السير بجانبه.

وأوضحت أن هناك حالات طلاق غريبة عديدة أخرى، من بينها رجل سعودي طلق زوجته، لأنها نسيت أن تضع رأس الخروف في قلب المائدة، خلال دعوته عددا من الأصدقاء على العشاء، بحسب ما نشرته صحيفة "الوطن" السعودية.

وقالت الصحيفة السعودية إنه بعد رحيل الضيوف، واجه السعودي زوجته بغضب عارم، لنسيها واحدا من أهم الأشياء المتعارف عليها في الولائم بالمملكة.

ومن الأسباب الغريبة للطلاق أيضا، حسب الموقع الإماراتي،  أن سعوديا أقدم على تطليق زوجته في شهر العسل، بسبب إقدامها على لبس "خلخال" في قدمها، رغم نصيحته لها بعدم ارتدائه.

وعدد "جلف نيوز" أسبابا أخرى للطلاق، والتي كان من بينها أن رجلا خليجيا طلق زوجته، لأنه حذرها عدم زيارة أهلها من دون تصريح منه، ولكن لهجة ردها لم تعجبه، فقرر تطليقها فورا.

وقال حمود الشمري، السعودي المتخصص في شؤون الزواج، نواجه يوميا أسباب غريبة للطلاق، لم تكن مسبوقة من قبل.

وأضاف "أعتقد أن سببا رئيسيا لمعظم حالات الطلاق الغريبة، يرجع إلى تغير النظرة الاجتماعية ما بين التقاليد والتطورات الاجتماعية، ودخول وسائل التكنولوجيا الحديثة، والفقر في فهم المفهوم والهدف الرئيسي للزواج".

 بدورها، أشارت لطيفة حامد، مستشارة اجتماعية، إلى أن حالات الطلاق تلك، عبارة عن صراع ما بين العادات والتقاليد وسوء التقدير الفردي للأحداث، التي تعكس مستويات جهل مطبق.

وقالت حامد: "ينبغي على العائلات أن تعلّم الشباب والفتيات الصغار كيف يشجعون مشاركة الاهتمامات والتواصل الفسيولوجي والاجتماعي والديني، وينبغي أن يتم تنظيم برامج تعليمية في هذا الشأن لحماية الأزواج المستقبليين من مواجهة مثل تلك المشكلات العائلية".

وتابعت قائلة "تدريب الأزواج الشباب على تلك الطرق سيساهم في ضمان حياة مشتركة ناجحة للزوجين وعائلتهما المستقبلية، لكي يهتما بفكرة بناء حياة زوجية سعيدة، ونجاح أكبر لمشروع الزواج هذا".

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.