الثلاثاء ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ - ١٥:٥٢

انتهاكات إنسانية متمادية في البحرين

البحرين

في سياق الانتهاكات المستمرة التي يمارسها نظام آل خليفة في البحرين ضدّ المعتقلين السلميين، أكد الناشط البحريني يوسف الجمري أنه وبعد مضي 100 يوم من تقديمه شكوىً ضد منتسبي ما يسمى جهاز الأمن الوطني بسبب التعذيب وسوء المعاملة التي تعرض لها خلال تحقيق معه، أكد أن لا وجود لدليل على مساءلة ومحاسبة لمنتسبي الجهاز ممن أساءوا له ولآخرين.

قدس أون لاين- وفي تغريدات نشرها على حسابه في "تويتر"، اعتبر الجمري أن كيفية التعامل مع شكاوى المواطنين يعزز القناعة لديهم ولدى المجتمع الدولي بعدم إستقلالية ونزاهة المفتش العام في جهاز الأمن الوطني.

وكشف الجمري عن بعض تفاصيل التحقيق معه والتهديدات التي تلقاها حيث أن أحد منتسبي الجهاز ممن قيل له إنه مديرهم بحسب تعبيره طلب منه إيصال تهديد لرئيس تحرير صحيفة الوسط منصور الجمري وعبر عن رغبته في اعتقاله قائلا: "خبره جاينك الدور".

ووجه الجمري رسالة إلى ملك البحرين فحواها أن "لا أحد يستطيع حماية المطالبين بالتغيير السياسي في البحرين من الاضطهاد بعد حصول الأجهزة الأمنية على صلاحيات تستخدم ضد المواطنين".

بموازاة ذلك، عبّرت عائلة المعتقل البحريني المصاب بالسرطان الياس فيصل الملا عن قلقها الشديد على وضعه، إذ لا يزال يعاني من آلام في كافة مفاصل جسمه وانتفاخ في المعدة من دون معرفة الأسباب.

وفي اتصال هاتفي، أبلغ الملا عائلته أنه لا يزال يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة بشكل مستمر ومتفاوت منذ أكثر من شهر.

ونقلت عنه العائلة معاناته من ضيق التنفس والغثيان والدوار عند الحركة وتكتل الدم خلف الكعبين وضعف النظر.

وقالت العائلة إنه لا جديد يذكر بشأن مواعيد ابنها والفحوصات التي كان من المفترض أن تكون مستمرة بحسب ما أقره الطبيب وبحسب حالته الصحية، علماً بأنها قد استنفذت جميع الأوراق عبر تقديم الشكاوى المستمرة لدى أمانة التظلمات ومكتب قاضي تنفيذ العقوبات ومحكمة التمييز والمؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان وإدارة السجن من دون أي فائدة تذكر.

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.