الأربعاء ١٠ يناير ٢٠١٨ - ٠٩:٤٩

"حماس" تبارك عملية نابلس وتعدها ردًّا على إعلان ترمب وجرائم الاحتلال

بدران

وصف عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، عملية إطلاق النار التي أدت إلى مقتل مستوطن في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة بـ"بالبطولية والجريئة".

وقال بدران في تصريح له: إن العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، وحقه التاريخي في القدس عاصمة أبدية لفلسطين.


وعد العملية صفعة في وجه الاحتلال والمتخاذلين، وردًّا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس "عاصمة لإسرائيل"، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني متمسك بأرضه مهما عظم بطش الاحتلال.

وقال بدران: "رغم حالة القمع والتضييق الأمني والاعتقالات التي انتهجها الاحتلال، إلا أن مقاومينا الأفذاذ يثبتون يومًا بعد آخر ألا خيار لهذا الاحتلال إذا أراد الأمن إلا بالرحيل عن أرضنا وقدسنا، وإلا فإن المقاومة ستبقى عصية على الكسر، وستضربه في كل وقت وفي أي بقعة من أرضنا".

وحيا بدران منفذ العملية البطل، داعيًا المقاومة في الضفة المحتلة لمزيد من العمليات النوعية، وإشغال الاحتلال الإسرائيلي وإرباكه، وعدم إعطاء الأمن لجنوده ومستوطنيه الجاثمين على أراضي شعبنا

كما دعا لمواصلة الحراك والضغط على الاحتلال في كل الأراضي الفلسطينية حتى يسقط إعلان ترمب.

 وكانت حركة حماس باركت عملية نابلس، في تصريح صحفي للناطق باسمها فوزي برهوم، وعدتها نتيجة لانتهاكات الاحتلال الصهيوني وجرائمه بحق الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والمسجد الأقصى.

وشدد برهوم على أن بوصلة الشعب الفلسطيني متوجهة نحو القدس والمسجد الأقصى، وخياره المقاومة في حمايتها والدفاع عنها مهما بلغت التضحيات، وفق تعبيره، مؤكداً أن كل مخططات النيل من مقاوم الفلسطينيين وإرادتهم وكيّ وعيهم ستبوء بالفشل، ولن يكتب لها النجاح، كما قال.

مصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.