الاثنين ٢٣ أبريل ٢٠١٨ - ١٣:٣٠

الغنوشي لا يستبعد التحالف مع حركة نداء تونس في إدارة الشأن العام

الغنوشي

دعا رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي المترشحين للانتخابات البلدية إلى التنافس النزيه والقطع مع أساليب التشويه وبث الفتنة والمحافظة على ما حققته تونس من مكاسب وصفها ب "الريادية والإستثنائية مقارنة ببقية بلدان العالم العربي اليوم وفي مقدمتها تلك التي شهدت ثورات".

قدس اون لاين - وإعتبر الغنوشي خلال إجتماع شعبي أمس الأحد بمدينة جندوبة أن التوافق "يُعدّ محملاً محورياً من محامل الديمقراطية الناشئة والإنتقال الديمقراطي وإحدى ضمانات اللاعودة إلى زمن الإستبداد "، على حد قوله، مؤكداً أن الإنتخابات البلدية هي الآن الحلقة الأهم لاستكمال البناء الديمقراطي.

وحذر في تصريح لمراسل (وات) من مخاطر الإقصاء الذي تمارسه عدة قوى سياسية إعتبرها مهددة للديمقراطية، قائلاً: "إن حركة النهضة لازالت مستهدفة رغم نجاحها في إنتخابات المجلس التأسيسي سنة ۲۰۱۱ وكذلك الإنتخابات التشريعية سنة ۲۰۱۴ الذي هو حقيقة ثابتة لاتقبل التأويل أو الإلغاء".

وأضاف في هذا الصدد: "أنه رغم محافظة الحركة على وحدتها الداخلية خلافاً لبقية القوى السياسية، والذي هو خير دليل على تماسكها وقوتها، إلا أن ذلك لم يحل دون تعرضها للاستهداف من قبل أحزاب سياسية لم تقبل بعد بالمنافسة النزيهة"، وفق تعبيره.

ولم ينف الغنوشي نية حركته العمل مع حركة نداء تونس في إدارة الشأن المحلي بعد الإنتخابات البلدية، معتبراً أن المشرع التونسي حدد مسبقاً إطاراً توافقياً وديمقراطياً لم يعد يسمح لحزب واحد أن يعمل بمفرده بما يكرس نهج التوافق باعتباره ضمانة الاستقرار والتنمية في البلاد.

في سياق آخر، ناشد رئيس حركة النهضة أساتذة التعليم الإعدادي والثانوي وكافة الأطراف المتدخلة،إنهاء ما عبر عنه ب "حالة العطالة في المؤسسات التربوية الاعدادية والثانوية"، نظراً لما يكتسيه قرار تعليق الدروس من مخاطر تهدد المنظومة التعليمية التي وصفها ب "المصعد الذي عبره تُبنى الأمم وتتقدم الدول".

ونفى في هذا الصدد أن تكون حركة النهضة طرفاً في الصراع القائم بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والحكومة، معرباً عن ثقته في أن المساعي التي تقوم بها الحركة وبقية الأطراف ستتوصل إلى حل لهذه الازمة بما يمكّن من إستئناف الدروس وإنقاذ السنة الدراسية.

وحضر الإجتماع الشعبي عدد هام من أنصار الحركة ورؤساء القائمات ۱۴ المترشحين للانتخابات البلدية بكافة دوائر ولاية جندوبة وبعض المستقلين.

مصدر: العالم

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.