الاثنين ١٤ مايو ٢٠١٨ - ١٨:٤٤

جهانغيري: على أوروبا اتخاذ موقف حازم من انسحاب أميركا من الاتفاق النووي

جهانغیری

قال النائب الأول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري، ان ايران تتوقع من الاتحاد الأوروبي اتخاذ موقف حازم من انسحاب أميركا احادي الجانب من الاتفاق النووي ليكون عبرة ودرسا للمجتمع الدولي.

قدس أون لاین- اسحاق جهانغيري وخلال لقائه اليوم الاثنين وزير الاقتصاد البلغاري، والذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، قال إن الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، والذي كان اتفاقاً هاماً ومتعدد الأطراف أيده مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أمر خطير ويتنافى مع القوانين الدولية، ويظهر هذه الحقيقة أن طريق التفاوض والدبلوماسية لحل القضايا الدولية قد بات مغلقا.

وصرح النائب الأول لرئيس الجمهورية، إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تتوقع من الاتحاد الأوروبي بصفته لاعبا مهما في الساحة الدولية، اتخاذ رد حازم وجاد بهذا الشأن ليكون درسا للمجتمع الدولي .

وصرح جهانغيري: لقد التزمت الجمهورية الإسلامية الإيرانية بجميع تعهداتها، ولم تنتهك الاتفاق النووي وفقاً لتقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية .

وأضاف إن قرار الاتحاد الأوروبي لمواجهة القرار الأميركي أحادي الجانب، سيظهر أنه يمكن اعتماد الحوار والسياسة على الصعيد الدولي، أو أن تتخذ الدول مسارًا مختلفًا.

كما أشار النائب الأول لرئيس الجمهورية إلى قضية الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط الحساسة، وتشكيل داعش والإرهابيين من قبل الأمريكيين، وتوفير مواردهم من قبل بعض الدول في المنطقة، مثل السعودية، وقال إن إيران تقف حقا في ساحة المعركة ومعها شعوب دول المنطقة للقضاء على جذور الإرهاب في المنطقة.

وصرح جهانغيري: تعتقد طهران أن الحل للقضيتين السورية واليمنية، أمر سياسي ويجب على الجميع أن يساعد على حل مشاكل شعبي هذين البلدين بشكل أسرع.

ثم أشار إلى مسألة تهريب المخدرات عبر إيران إلى الدول الأوروبية، قائلا إنه في كل عام، يستشهد عدد كبير من الجنود الايرانيين في عمليات التصدي لتهريب المخدرات الى أوروبا، مضيفا: اننا نتوقع من الاتحاد الأوروبي، موقفا وحضورا فاعلا تجاه القضايا المتعلقة بالإرهاب والاتجار بالمخدرات وحل القضايا الإقليمية.

وأعلن النائب الأول لرئيس الجمهورية في جانب اخر من تصريحاته، استعداد ايران للتعاون مع بلغاريا في كافة المجالات وانه يتعين السعي لرفع حجم التبادل الاقتصادي ليرقى الى مستوى العلاقات السياسية.

من جانبه قال وزير الاقتصاد البلغاري 'اميل ميكارا كلف'، ان الجمهورية الأسلامية الإيرانية شريك استراتيجي لبلغاريا والاتحاد الأوروبي واننا نبذل جل جهدنا لتعزيز العلاقات بين البلدين.

واكد أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وقال ان رجال الأعمال الايرانيين بامكانهم الدخول الى اسواق الاتحاد الأوروبي عن طريق بلغاريا.

المصدر: فارس

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.