الأحد ١٧ يونيو ٢٠١٨ - ١٣:٢٤

الممثل المؤقت لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في إيران:

تم تنفيذ مشاريع مشتركة لمكافحة التصحر في إيران

مكافحة التصحر

قال الممثل المؤقت لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) في إيران، إن تدمير التربة في العالم غير قابل للتعويض، مضيفا إنه وعلي هذا الأساس تم تنفيذ المشاريع المشتركة في إيران وأماكن أخري في العالم.

قدس اون لاين - واضاف رائو ماتا، في اجتماع علمي عقد في جامعة الزراعة والموارد الطبيعية بمدينة كرج لبحث ظاهرة الغبار والتحديات والحلول، إن مشروع إعادة تأهيل أراضي الغابات والأراضي المدمرة (RFLDL) في المناطق الجافة وشبه الجافة في محافظتي كرمان وخراسان الجنوبي، أحدي أهم المشاريع المشتركة في هذا القطاع والذي ينفذ بدعم من قبل مؤسسة التسهيلات العالمية للبيئة.

وقال إنه في عملية تنفيذ مشروع إعادة تأهيل أراضي الغابات والمدمرة، يتم تعزيز قدرات المجتمعات المحلية من أجل تحقيق الإدارة المستدامة للأراضي الحرجية وحماية الغابات والأراضي البالية والموارد الطبيعية الأخري وكذلك لتعزيز سبل العيش البديلة.
واضاف ماتا، إن هذه المشاريع تتماشي مع السياسات الوطنية لمكافحة التصحر والحفاظ علي التنوع البيولوجي وتخفيف الآثار السلبية لتغير المناخ.
وأضاف: في إطار البرنامج المتكامل لإدارة المياه المستدامة في حوض بحيرة أرومية، توفر المنظمة أيضًا الدعم اللازم لإعادة تأهيل البحيرة والنظام البيئي.
وتابع ماتا : بالإضافة إلي ذلك، استمرار العمل في مشروعين إقليميين للمنظمة في مجال نقص المياه والجفاف في إيران .
وقال إن أحدي المشروعات المعنونة 'تنفيذ برنامج ۲۰۳۰ لكفاءة وإنتاجية واستدامة المياه في الشرق الأدني وشمال أفريقيا' دخلت المرحلة التنفيذية، بدعم من الوكالة الدولية للتنمية السويدية ، بهدف وضع إطار مناسب لتنفيذ برنامج ۲۰۳۰ لمكافحة آثار نقص المياه في إيران والأردن ولبنان ومصر والضفة الغربية وقطاع غزة وتونس والجزائر والمغرب.
وأضاف أن المنظمة تعمل أيضا علي تنفيذ المشروع الإقليمي الثاني تحت عنوان 'دعم منهاج التعاون الإقليمي في مبادرة نقص المياه' من أجل زيادة القدرات الإقليمية وتبادل المعلومات بين دول المنطقة وتوفير إطار لزيادة إنتاجية المياه.
وصرح ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في إيران، إن فاو تعتزم تزويد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في إطار خطة عملها وبشكل فاعل، بخبرتها التقنية وخبرتها العالمية مع سائر شركاء الأمم المتحدة والشركاء الآخرين.
وأضاف أن هذه الجهود ستختتم بتعبئة الموارد اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تنفيذ جهود دائمة وشاملة ومتكاملة.
وصرح: كما جاء في مبادرة التنمية المستدامة الخمسة عشر، تعد التربة مورداً متواصلاً لا يمكن تعويضه علي مر الحياة البشرية، لذلك من المهم جداً أن نضع يداً بيد ونعمل بشكل جماعي لحماية استخدام موارد التربة وحماية مستقبلنا في نهاية المطاف.
وعقد الاجتماع العلمي حول الغبار والتحديات والحلول لمدة يوم واحد بحضور خبراء محليين وأجانب في جامعة الموارد الزراعية والطبيعية في كرج.

مصدر: وكالة ارنا

ارسال التعليق

شما در حال ارسال پاسخ به نظر « » می‌باشید.